اللاعب عماد محمد ينقذ الزوراء من الخسارة امام بغداد

img

اقتنص فريق الزوراء تعادلا ثمينا في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع بفضل المهاجم عماد محمد الذي انقذ فريقه من الخسارة امام بغداد ليقودهم الى التعادل بهدفين لكل منهما في ختام الجولة الثانية والعشرين من المباراة التي جرت بملعب الشرطة في أطار دوري النخبة العراقي بكرة القدم برغم ان بغداد انهى المباراة بتسعة لاعبين بعد طرد امير صباح وحسين جواد.

 

الشوط الاول جاء تكتيكيا بين الطرفين بهدف السيطرة على وسط الملعب ولعبت خبرة عناصر فريق بغداد دورا مؤثرا في تمكنهم من ايقاف خطورة واندفاع فريق الزوراء ذي الصبغة الشبابية فاستطاع لاعبو المنتخب الوطني (قصي منير وخلدون ابراهيم وامير صباح) بمعية المبدعين مروان عباس وحسين جواد من تنفيذ اسلوب ناجح مهد لهم محاصرة الزوراء في ساحته والوصول الى مرماه دون صعوبات وبسرعة ودقة في التمريرات .

 

مصطفى احمد ترجم سيطرة فريقه بتسجيله الهدف الاول لبغداد في الدقيقة 12 من مواجهة الحارس عمار علي ارسل فيها الكرة قوية الى الزاوية اليسرى لتهز الشباك.

 

تحركات الزوراء لم تبلغ مدياتها جراء القيود المفروضة عليهم وعدم قدرتهم على التحرر منها فاعتمدوا سلاحا واحدا لتهديد مرمى بغداد تمثل في التسديد من مسافات بعيدة عبر امجد وليد الذي كرر المحاولة ثلاث مرات في الدقائق (6) و(23) و( 27) تصدى حارس بغداد لاثنتين منها بالابعاد بقبضة يده ومضت الثالثة جوار القائم.

 

ورد لاعبو بغداد بتسديدات مقابلة بواسطة امير صباح وخلدون ابراهيم امسك بكرتيهما الحارس عمار علي.

 

واعاد عماد محمد المباراة الى خط التعادل باحرازه هدف التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 36 بعد خطأ ارتكبه الدولي قصي منير بدفع واضح للاعب الزوراء اشرف عبد الكريم.

 

توترت بعدها اعصاب لاعبي بغداد ولاسيما امير صباح الذي تلقى بطاقة حمراء في الدقيقة39 جراء رميه قنينة ماء على مشجع كان قد رماها داخل الملعب وسط احتجاجات من اداريي ولاعبي بغداد ضد الحكم الدولي علي صباح.

 

الشوط الثاني شهد ضغطا هجوميا  لفريق الزوراء وهو يلعب كامل العدة والعدد ازاء عشرة لاعبين من بغداد اذ دفع المدرب راضي شنيشل بالمهاجمين علي قاسم ومروان حسين لزيادة الضغط على دفاعات بغداد لكن الزوراء لم يكن في برج سعده ولم يقدم الاداء الهجومي المنتظر منه في حين رسم مدرب بغداد ثائر احمد اسلوبا تكتيكيا جميلا  عززه الجهد  الرائع الذي قدمه اللاعبون في تنظيم تشكيلهم برغم النقص العددي وهو لم يؤثر على اداء بغداد الحماسي والراغب بتحقيق نتيجة ايجابية وبالفعل تمكن المهاجم مصطفى احمد من احراز الهدف الثاني في الدقيقة 75 بعد كرة اجتاز بها المدافع حيدر عبد الامير وسددها بقوة بنفس اسلوب هدفه الاول على يسار الحارس.

 

بغداد تلقى صدمة اخرى بطرد لاعبه حسين جواد بعد اربع دقائق فحاول ان يحافظ على نتيجة الفوز بكل الوسائل بتراجعه الى منطقة الجزاء للدفاع عن مرماه الذي اصابه بذكاء ومهارة النجم الدولي عماد محمد بهدف التعادل في الدقيقة 96 مضيفا نقطة ثمينة لرصيد فريقه الذي ارتفع الى41 نقطة في المركز الثاني للائحة الدوري وبفارق الاهداف عن الجوية الثالث بينما بلغ رصيد بغداد في المركز السابع باربع وثلاثين نقطة.

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً